الخوة النظيفة | الأخبار

أطلقت السلطات التركية اسم الشيخ العراقي “عجمي باشا السعدون” وهو من أواخر حكام أمارة المنتفق في العراق على شارع كبير في ولاية شانلي أورفة الملقبة بمدينة الانبياء لكثرة المعالم الدينية التأريخية فيها وتقع جنوب شرقي تركيا، وجاء هذا التكريم التركي لعجمي باشا السعدون لموقفه المناصر للخلافة العثمانية ودفاعه عنها ضد الانكليزي إبان الحرب العالمية الأولى.

وتقول وثائق تاريخية إن العميل البريطاني “توماس إدوارد لورنس”، المشهور بـ”لورنس العرب”، عرض على “عجمي باشا” خيانة الأتراك مقابل تعيينه حاكمًا على العراق بعد انتهاء الحرب، لكن الأخير رفض بشدّة.

تركيا تكرم مواطن عراقي بتسمية شارع بأسمه 120893921 220x300

ووقف عجمي باشا إلى جانب الخلافة العثمانية ضد الانكليز والفرنسيين في معركة كوت العمارة 1916 ، وانتقل من العراق إلى ماردين التركية عام 1920، وساهم بشكل كبير في تحرير أورفة، وتوفي في أنقرة يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول من عام 1960.

ويُروى عن عجمي باشا أن عمّه الدكتور عبد الإله سأله عندما كان لاجئا في أنقرة عن سر وقوفه مع العثمانيين في الحرب. فأجاب بأن الإنكليز كانوا غزاة كفارا. كيف أقف معهم ضد إخواني المسلمين العثمانيين والذين كانوا يعيشون معنا، نأكل ونصلي معهم؟ ذلك ضد تقاليدنا العربية وشيمنا الإسلامية. وكنا قد أقسمنا على القرآن بالولاء للخلافة.

تركيا تكرم مواطن عراقي بتسمية شارع بأسمه d852cb29e8446d31e2256a9a9ff43f73 0 300x184

ويقول الكاتب خالد القشطيني، في مقال سابق بصحيفة الشرق الأوسط السعودية، إن الأتراك قدّروا موقف عجي باشا المخلص فأحسنوا معاملته بينهم. وعندما توفاه الله، شيعوه في موكب عسكري مهيب، وأطلقوا عليه أمير الأمراء والصديق الوفي للشعب التركي. ودفنوه في مقبرة الشهداء. رحمه الله.

ويُضيف الكاتب: “لدى قراءتي لمذكرات عبد العزيز القصاب، وجدت أن رجال السعدون قاتلوا قتالا بطوليا ضد الإنكليز (…) وكان عبد العزيز قد التقاه في منفاه في أنقرة ودعاه للعودة للعراق. فقال له كيف أعود والإنكليز يحكمون البلاد وليس بيدي القوة لمحاربتهم”.

وتُشير بعض الكتابات إلى أن ولاء عجمي باشا وقف مع العثمانيين لأنه مسلم والصراع كان بين مسلمين وصليبين، ولم يخن دينه ووطنه من أجل حفنه من الدولارات كما خانت قبائل وشيوخ معروفة.

صورة نادرة للشيخ عجمي باشا السعدون شيخ المنتفك وهو يستعد للهجوم على الانكليز 1915 في معركة كوت العمارة  تركيا تكرم مواطن عراقي بتسمية شارع بأسمه 524241 10205717125664360 2404940522342797336 n 300x217
صورة نادرة للشيخ عجمي باشا السعدون شيخ المنتفك وهو يستعد للهجوم على الانكليز 1915 في معركة كوت العمارة

لا زالت عائلة السعدون واحفاده معروفة وذات صيت طيب في محافظة واسط وهي من أعيان المدينة وعمودها الفقري رغم ما عانته من ويلات الحروب إلا انها بقت متمسكة بمدينتها ولم تغادرها.

المصدر
ترك برس
هاشتاك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock