صالح قشطة:

الطائرة التي هبطت في بغداد اليوم، منهية الرحلة رقم XY2017، هي الرحلة الأولى لطائرة سعودية إلى مطار بغداد الدولي عقب 27 عاماً مضت منذ تاريخ 2 آب/أغسطس 10، حين غزا الرئيس العراقي السابق صدام حسين جاره الجنوبي الكويت.

شركة “ناس” السعودية للطيران التي تملك الطائرة، نشرت بدورها مقطع فيديو للحظة هبوط طائرتها واحتفال طاقمها برفع العلم السعودي جنباً إلى جنب مع العلم العراقي. خلال احتفال طواقم مدرج المطار بوصول زائرتهم الجديدة عبر رشها بالماء.

وكان إعلان “ناس” عن إطلاق أولى رحلاتها الجوية من الرياض إلى بغداد، من أبرز ما تناولته الصحف السعودية خلال الأيام القليلة الماضية.

27 ريالا فقط، هي قيمة التذكرة التي حملت الحاصلين عليها نحو بغداد، وذلك في رمزية لمرور 27 عاماً على انقطاع الرحلات الجوية بين العاصمتين الجارتين، ما أدى لإقبال شديد عليها، بل ونفاذها من شبابيك البيع، بحسب بعض المغردين.

وفيما تساءل مغردون عن التصاريح اللازمة لسفر المواطن السعودي إلى العراق، تداول البعض صورة قالوا إنها أخذت في إحدى الدوائر الرسمية السعودية، توضح شروط ومتطلبات استصدار تصريح سفر إلى بغداد.

“جايينكم يا أهل العراق”، مواطن سعودي يعبر عن سعادته بعودة الرحلات إلى مساراتها.

“أهلاً أهلاً بالسعوديين”.. هكذا رحب عراقيون بأشقائهم القادمين من السعودية.

27 عاماً مضت، ويبدو أن الرحلة الأخيرة لا تزال عالقة في ذاكرة الشعبين الشقيقين.

“إلى أهلنا” في كافة مدن العراق. سعوديون يطالبون بتسيير رحلات جوية لزيارة ذويهم وأقاربهم في المدن العراقية المختلفة.

وفيما تحدث مغردون عن تحسن علاقات ما بين العراق والسعودية. تطرق آخرون إلى إطلاق العبادي “أول رحلة تجارية عراقية إلى الرياض” مساء الأربعاء 18 تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وبحسب بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، سيتمكن المعتمر والحاج العراقي من التوجه إلى السعودية باستخدام الخطوط السعودية، إلى جانب خطوط بلاده.

وكانت الخطوط الجوية العراقية قد نشرت مطلع هذا الأسبوع صورة لاجتماع توقيع مذكرة تفاهم مع نظيرتها السعودية.​

[ad_2]

هاشتاك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock